Thursday, March 31, 2016

قوة التوبة


السقوط في ذاته ليس بالأمر الخطير، بل يكمن الخطر في البقاء منطرحًا بعد السقوط، وعدم القيام مرة أخرى لهؤلاء ينطق النبي في حيرة.. هل يسقطون ولا يقومون، أو يرتد أحد ولا يرجع. إرميا 8: 4... هَلْ يَسْقُطُونَ وَلاَ يَقُومُونَ، أَوْ يَرْتَدُّ أَحَدٌ وَلاَ يَرْجعُ؟ سفر إرميا 8: 4

فالإبن الضال سقط، ومع ذلك رجع إلى حالته وأعيدت إليه كرامته عندما تاب ولم ييأس متمتعًا بكل كرامة.. عظيمة هي قوة التوبة

Saturday, March 12, 2016

من معجزات القديس البابا كيرلس





صدق ولابد ان تصدق - كما رواها ابونا / يؤانس كمال

سيدة صعيدية جالها ورم خبيث فى صدرها اليمين ، فبدات تبكى بحرقة وتقول يا بابا كيرلس اشفع فيا ، طلبة البار تقتدر كثيرا فى فعلها انا طمعانة فى محبتك ياسيدنا ... وهى بتبكى غفلت وراحت فى النوم فجالها سيدنا البابا كيرلس بعمته وعكازه … وهى شايفة سيدنا بيقرب منها راحت صرخت البابا كيرلس …  وصحيت من النوم ، قامت قعدت قالت لنفسها يظهر انى مستهلش بركتة وبدات تنده على البابا كيرلس 

لما نامت تانى جالها البابا كيرلس وقالها عايزة ايه ؟ دوشتينا بقى  … قالت له انا تعبانة . 
قالها ما انا جتلك المرة اللى فاتت وزعقتى وصحيتى قالت له معلش يا سيدنا انا عندى ورم وتعبانة وانت عارف يا سيدنا.  قالها خلاص يا بنتى معندكيش حاجة ورينى كده
  

فبتحكى وتقول ان سيدنا كان معاه زى سرنجة كده ، راح ضربها فى صدرى وطلع الصديد الموجود وحطه فى طبق جنبى على الكومدينو وكانت الاشعة والتحاليل جنبها راح اخدهم وكتب عليهم كلمتين  ( لا يوجد شىء تحت السماء يقدر أن يكدرنى أو يزعجنى لأنى محتمى فى ذلك الحصن الحصين داخل الملجأ الامين مطمئن فى أحضان المراحم ، حائز على ينبوع التعزية )   
ومضى باسمه  البابا كيرلس بالقبطى والعربى  

ولما صحيت من النوم لقيت السرنجة والصديد اللى طلعه وامضاءه على ظرف الاشعة وشفيت تماما
 


Share

Friday, February 12, 2016

لقد ضاع الوقت







لأنه ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه  
متى 16: 26


انطلقت السفينة عبر أحد المحيطات تحمل المئات من البشر يبحثون عن فرص للعمل والتجارة. فجأة ضرب ناقوس الخطر وأدرك الكل أن المياه بدأت تتسرب إلى السفينة، فأنزلوا قوارب النجاة، وحملوا ما استطاعوا من الطعام، وانطلقوا إلى جزيرة قريبة جدًا منهم......
 
اجتمع الكل في الجزيرة التي لم يكن يسكنها احد، وعرفوا أنهم صاروا في عزلة عن العالم كله، فقد امتلأت السفينة بمياه المحيط وغطست في الأعماق
 
قرروا أن يبدأوا بحرث الأرض وزراعتها ببذر بعض الحبوب التي أنقذوها وبالفعل بدأوا بذلك
 
لم يمض يومان حتى جاء احدهم يصرخ متهللا:
 لا تحزنوا، سأقدم لكم نبأ خطيرا! نحن في جزيرة مملوءة بمناجم غنية بالذهب ، سنصير أغنياء جدا

فرح الكل، وتركوا الزراعة، وانشغل الكل باستخراج الذهب وصاروا يملكون الكثير
نفذ الطعام وحل فصل الشتاء ولم يجدوا طعاما. وهنا بدأوا يتفطنون ماذا يفعلون بكل هذا الذهب وهم لا يجدون طعاما

صاروا في حيرة لكن قد ضاع وقت البذر والحصاد
 
لقد بدأوا يخورون الواحد وراء الآخر، وأخيرًا ماتوا من الجوع، وانطرحت جثثهم وسط أكوام الذهب التي لم تقدر أن تخلصهم

 
هذه قصة الكثيرين منا، حيث يرفضون الالتقاء مع الله الذي يشبع النفس بطعام المعرفة الإلهية، مقدمين أعذارًا واهية أنهم مشغولون بالأمور الزمنية لكن تأتى ساعة يكتشفون ان كل ما جمعوه لا يشبع نفوسهم، وأن الفرصة قد ضاعت، وفقدوا حياتهم الأبدية 

لأنه ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه - متى 16: 26
  
منقول


Share

Wednesday, December 9, 2015

الميراث الأبدي


حِبَالٌ وَقَعَتْ لِي فِي النُّعَمَاءِ، فَالْمِيرَاثُ حَسَنٌ عِنْدِي
المزامير 16: 6

مهما كانت حياتك صعبة، ومهما كانت المتاعب والتجارب، أو كانت خطاياك وحياتك سيئة.. المسيح ليس بعيدًا عنك، ودمه الثمين أقوى من كل آثامك.. لقد أقترب من زكا ودعى نفسه إلى بيته.. وها هو يقترب منك يريد أن يدخل إلى حياتك ويجددك (يشكلك) من جديد.. فهل تستجيب وتظهر ثمار توبتك كما أبرزتها المرأة الخاطئة.. لم تخجل المرأة الخاطئة من بحثها عن خلاصها وقبول توبتها


أحرص على ميراثك الأبدي
يبدو أن داود كان فرحًا جدًا بنصيبه في أرض الميعاد التي هي عربون كنعان السماوية. حتى مياه مدينته بدت له أفضل من أية مياه في مواضع أخرى

فَتَأَوَّهَ دَاوُدُ وَقَالَ: مَنْ يَسْقِينِي مَاءً مِنْ بِئْرِ بَيْتِ لَحْمٍ الَّتِي عِنْدَ الْبَابِ؟ صموئيل الثاني 23: 15 وأخبار الأيام الأول 11: 17

المؤمنون الحقيقيون الذين يختبرون عطية الخلاص يشعرون بفرح شديد الآن لما تمتعوا به من قِبل الله. وأيضًا من أجل ما ينتظرونه في الدهر الآتي. بالإيمان يعاينون هنا السيد المسيح حالّ في قلوبهم مشبع للكنيسة، وهناك يرونه وجهًا لوجه. ميراثنا الأبدي يفرح قلوبنا أثناء جهادنا في هذا العالم، إذ ننعم بالعربون داخلنا كمجد داخلي لاولاد الملك

ميراثنا ثابت لنا، لا يستطيع أن يسلبة أحد، إذ هو ميراث لا يفنى ولا يتدنس ولا يضمحل، محفوظ في السموات لأجلهم.. مُبَارَكٌ اللهُ أَبُو رَبِّنَا يَسُوعَ الْمَسِيحِ، الَّذِي حَسَبَ رَحْمَتِهِ الْكَثِيرَةِ وَلَدَنَا ثَانِيَةً لِرَجَاءٍ حَيٍّ، بِقِيَامَةِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ مِنَ الأَمْوَاتِ، لِمِيرَاثٍ لاَ يَفْنَى وَلاَ يَتَدَنَّسُ وَلاَ يَضْمَحِلُّ، مَحْفُوظٌ فِي السَّمَاوَاتِ لأَجْلِكُمْ، أَنْتُمُ الَّذِينَ بِقُوَّةِ اللهِ مَحْرُوسُونَ، بِإِيمَانٍ، لِخَلاَصٍ مُسْتَعَدٍّ أَنْ يُعْلَنَ فِي الزَّمَانِ الأَخِيرِ. رسالة بطرس الرسول الأولى 1: 3 - 5


من بين جميع المتاعب التي واجهت داود في حياته أنه كان موضوع احتقار إخوته، وكان مطاردًا من شاول، وكان يهاجم من الفلسطينيين، كما تمرد عليه إبنه، وبالرغم من ذلك وضع داود ثقته في الرب ووجد فيه الأمان. وبالرغم من ظروفه، كان له فرح عظيم ورجاء، وشكر الرب لأجل إرشاده ولأجل ضمان الحياة الأبدية

ليتنا نحن المؤمنين نتذكر أننا نحن أيضًا لنا ميراث لا يفنى و لا يتدنس و لا يضمحل محفوظ في السماوات لاجلكم. بطرس الأولى 1: 4.. وذلك بالرغم من التجارب الكثيرة التي نجتازها في الوقت الحاضر

وسنتمتع بهذا الميراث عندما يشرق الصباح الخالي من الغيوم بمجئ ربنا يسوع المسيح ليأخذنا إليه.. كم سيكون هذا الوقت سعيدًا


إن آجلاً أو عاجلاً  .:.  سأرقب الصباح
تنقشع كل الغيوم  .:.  إذا ما الفجر لاح
تمسك يدي قيثارة  .:.  من صنع الفادي
أرنم لحن الظفر  .:.  بها للأبد 

Share

Sunday, November 22, 2015

المحبة كنز الفضائل


في اواخر القرن 19 كان الاب نوفير راهبا في دير البراموس وكان مسئولا عن طاحونة لطحن مادة يستخدمونها في المحارة وكان الشيطان يحاربه بالملل حتى تمكن منه وأوحى إليه أن يقوم بإحراق الطاحونة ليتفرغ للصلاة وبالفعل قام بذلك واستيقظ الرهبان ليلا علي ألسنة النيران وهي مشتعلة بالطاحونة وحاولوا إطفاء النيران ونجحوا ولكن بعد أن أتت على كل شئ بالطاحونة

أما الراهب نوفير فقد ندم ندما شديدا وذهب إلى أب إعترافه القمص يعقوب صليب المسعودي 1859 - 1936 وهو كان في ذلك الوقت أب إعتراف ومرشد كثير من الرهبان في الدير.. وحكى له كل ماحدث وهو يبكي فطمأنه أبونا يعقوب وطلب منه أن يذهب إلى قلايته ولا يحكي لأحد عن أي شئ وهو سيتصرف ونظر أبونا يعقوب نظرة لها معني إلى صورة الرب يسوع علي الصليب

في ذلك الوقت كان رئيس الدير والآباء الرهبان يتشاورون فيما حدث واتفقوا على أن يذهبوا إلى القمص يعقوب ليأخذوا رأيه لحكمته العالية وحدث مالم يتوقعه أحد

فقد فوجئ الجميع بالقمص يعقوب المسعودي وهو يرتدي ملابس مضحكة ويضحك بطريقة جنونية واخذ يصيح: ما جئنا لنطحن وننسي هدفنا، الفضيلة والتوبة. سأطهر الدير. سارغمكم علي الإمتثال للحق الرهباني

وهنا تاكد الجميع أن القمص يعقوب هو الذي قام بإحراق الطاحونة. أما الراهب نوفير فقد جلس يبكي في قلايته ولم يغادرها حزنا علي التضحية الكبيرة التي قام بها أب إعترافه. أما رئيس الدير والرهبان والذين كانوا يحبون الأب يعقوب جدا لحكمته ووقاره فقد أصيبوا بالذهول، وبعد مشاورات قرروا أن يذهب القمص يعقوب لمستشفى الأمراض العقلية للعلاج من نوبة الجنون التي أصيب بها (حسب تفكيرهم) على أن يعود بعد العلاج

وبالفعل إصطحبه مجموعة من الآباء إلى السراي الصفراء حيث تم إدخاله وتشخيص حالته على أنها لوثة عقلية مفاجئة. ولكن الغريب أن مدير المستشفى والأطباء لاحظوا أنه بعد دخول أبونا يعقوب المستشفى ساد الهدوء للمرضى، وأصبح الأب يعقوب مرشدا وأبا للمرضى وزادت نسبة الشفاء بينهم بطريقة غريبة. لقد كان المرضى يتجمعون حوله ويقضون معه معظم أوقات النهار حتى قال عنه مدير المستشفى: جاء كمريض وإذا به طبيب

بعد فترة جاء أمين الدير ومعه 4 رهبان ليأخذوه معهم للدير، فقال لهم الاب يعقوب: هنا زي هناك ويمكن هنا احسن. فأخبرهم مدير المستشفى أن القمص يعقوب يتصف بالرزانه والعقل والهدوء ويتمتع بالحكمة وأنه غالبا اصطنع الجنون لسبب ما هو لا يعرفه ولكنه لا يمكن أن يكون مجنونا

وبالفعل توجه الرهبان ومعهم ابونا يعقوب إلى الدير وكان مدير المستشفى يحضر إلى الدير خصيصا ليجلس مع القمص يعقوب المسعودي وكلما يسأله لماذا فعلت هكذا يا أبانا؟ كان يبتسم في وقار وهدوء ولا يرد


Share

Sunday, October 11, 2015

الطمع و حب المال - قصة رهبانية





 
لأن محبة المال أصل لكل الشرور، الذي إذ ابتغاه قوم ضلوا 
عن الإيمان، وطعنوا أنفسهم بأوجاع كثيرة
1 Timothy 6:10



ناسك قديس اختار العيش في البراري بعيدًا عن العالم. ويوما ما قادته خُطاه إلى مغارة يستريح فيها قليلا، ويعكف فيها على الصلاة والتأمّل. وإذ به يرى كنـزًا مخبوءًا هناك. فما كان منه إلاّ هرول خارج المغارة يصيح: "رأيت الموت.. نعم رأيت بعينيّ الاثنتين..."

والتقي به صدفة في أثناء هربه لصوص ثلاثة، فلاحظوا خوفه فأشفقوا عليه وعرضوا عليه المساعدة. ولما قال لهم أنه رأى الموت، هدّأوا من روعه وطلبوا منه أن يأخذهم إلى المكان ليروا الموت هم أيضًا. قادهم الناسك إلى المغارة، واقترب من الكنـز فأشار إليه مرتعبًا وقال: "هوذا الموت".  تقدّم اللصوص بحذر، وما إن رأوا الكنـز حتى جُنّوا من الفرح، فقالوا للناسك: "لقد أصبت أيها الأب القديس، هذا هو الموت بعينه. فاهرب منه سريعا قبل فوات الأوان".
وبقي ثلاثتهم في المغارة يتبادلون الرأي في كيفية نقل الكنـز. طال بهم الأمر في التفكير، فشعروا بالجوع، فأرسلوا أحدهم إلى المدينة ليحضر لهم ما يأكلون، وبعد ذلك يقرّرون كيف ينقلون الكنـز

ذهب اللص إلى المدينة ليحضر الطعام، لكنه فكّر في نفسه: "سآكل أنا في المدينة، وسأحضر الطعام لرفيقيّ. لكني سأدسّ لهما السّم في الأكل، حتى إذا ماتا أخذت الكنـز لوحدي". وهكذا فعل


أما رفيقاه في المغارة، ففكّرا هما أيضا قائلين: لمَ لا نتقاسم الكنـز نحن الاثنين. فلنقتل رفيقنا حالما يعود ونتقاسم الغنيمة

وما هي إلاّ لحظات، حتى وصل الرفيق الثالث من المدينة يحمل الطعام. وما إن دخل حتى تناوله اللصان بضربة قاضية على رأسه، فمات على الفور. ثم جلسا يأكلان ويشربان. لكن سرعان ما أخذ السمّ مفعوله فقضيا نحبهما... وبقي الكنـز مكانه

منقول




الطمع و حب المال ....قصة رهبانيةناسك قديس اختار العيش في البراري بعيدًا عن العالم. ويوما ما قادته خُطاه إلى مغارة يستر...
Posted by ‎Australian Copts أقباط استراليا‎ on Sunday, October 11, 2015


Share

خطوات بالحياة


عالية عليا الموج
و مركبي مالت
كترت أوي الذنوب
وغربتي طالت
خايف ليجي اليوم
و خطواتي تاهت
كترت اوي الهموم
و دموعي أهي سألت
حالاً أرجع وأقوم
و أقول لأبويا ضاقت
حالاً أرجع وأقوم


Share

Thursday, September 3, 2015

المحبة فضيلة وثمر وقوة


 وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ، لِكَيْ تَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُ يُشْرِقُ شَمْسَهُ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ، وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَالظَّالِمِينَ. لأَنَّهُ إِنْ أَحْبَبْتُمُ الَّذِينَ يُحِبُّونَكُمْ، فَأَيُّ أَجْرٍ لَكُمْ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضًا يَفْعَلُونَ ذلِكَ؟ وَإِنْ سَلَّمْتُمْ عَلَى إِخْوَتِكُمْ فَقَطْ، فَأَيَّ فَضْل تَصْنَعُونَ؟ أَلَيْسَ الْعَشَّارُونَ أَيْضًا يَفْعَلُونَ هكَذَا؟ فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ هُوَ كَامِلٌ. متى 5: 44 - 48


المحبة هي فضيلة في المسيحية.. يقول يوحنا الرسول: وَنَحْنُ قَدْ عَرَفْنَا وَصَدَّقْنَا الْمَحَبَّةَ الَّتِي للهِ فِينَا. اَللهُ مَحَبَّةٌ، وَمَنْ يَثْبُتْ فِي الْمَحَبَّةِ، يَثْبُتْ فِي اللهِ وَاللهُ فِيهِ. رسالة يوحنا الرسول الأولى 4: 16

كلمة محبة في الكتاب المقدس وردت في الأصول اليونانية بثلاث معان

المحبة الجسدية
المحبة الإنسانية
المحبة الروحية

المحبة الجسدية: ايروس
Eros, eros
أي الشهوة.. قد تتركز المحبة في الجسد، وتتحول إلى شهوة. أو يسميها البعض حبًا، وهو شهوة

و المحبة الجسدية تضر نفسها، وتضر من تحبه أيضًا. سواء الضرر الروحي، وأما يصاحبه من أضرار أخرى. مثال ذلك محبة شمشون الجبار لدليلة.. وما جرته عليه من ضياع.. إذ كسر نذره، وقبض عليه الفلسطينيون وأذلوه وقلعوا عينيه.. وأكثر من هذا كله إن الرب فارقه.. وَكَانَ بَعْدَ ذلِكَ أَنَّهُ أَحَبَّ امْرَأَةً فِي وَادِي سُورَقَ اسْمُهَا دَلِيلَةُ.. وَأَنَامَتْهُ عَلَى رُكْبَتَيْهَا وَدَعَتْ رَجُلاً وَحَلَقَتْ سَبْعَ خُصَلِ رَأْسِهِ، وَابْتَدَأَتْ بِإِذْلاَلِهِ، وَفَارَقَتْهُ قُوَّتُهُ. وَقَالَتِ: «الْفِلِسْطِينِيُّونَ عَلَيْكَ يَا شَمْشُونُ». فَانْتَبَهَ مِنْ نَوْمِهِ وَقَالَ: «أَخْرُجُ حَسَبَ كُلِّ مَرَّةٍ وَأَنْتَفِضُ». وَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ الرَّبَّ قَدْ فَارَقَهُ. فَأَخَذَهُ الْفِلِسْطِينِيُّونَ وَقَلَعُوا عَيْنَيْهِ، وَنَزَلُوا بِهِ إِلَى غَزَّةَ وَأَوْثَقُوهُ بِسَلاَسِلِ نُحَاسٍ. وَكَانَ يَطْحَنُ فِي بَيْتِ السِّجْنِ. القضاة 16: 4 ، 19 - 21

ومثل شمشون ودليلة، كذلك داود وبتشبع

هذه الشهوة أو المحبة الجسدية، قادت داود إلى الزنى والقتل، وجرت عليه عقوبة شديدة من الله
فَقَالَ نَاثَانُ لِدَاوُدَ: «أَنْتَ هُوَ الرَّجُلُ! هكَذَا قَالَ الرَّبُّ إِلهُ إِسْرَائِيلَ: أَنَا مَسَحْتُكَ مَلِكًا عَلَى إِسْرَائِيلَ وَأَنْقَذْتُكَ مِنْ يَدِ شَاوُلَ، وَأَعْطَيْتُكَ بَيْتَ سَيِّدِكَ وَنِسَاءَ سَيِّدِكَ فِي حِضْنِكَ، وَأَعْطَيْتُكَ بَيْتَ إِسْرَائِيلَ وَيَهُوذَا. وَإِنْ كَانَ ذلِكَ قَلِيلاً، كُنْتُ أَزِيدُ لَكَ كَذَا وَكَذَا. لِمَاذَا احْتَقَرْتَ كَلاَمَ الرَّبِّ لِتَعْمَلَ الشَّرَّ فِي عَيْنَيْهِ؟ قَدْ قَتَلْتَ أُورِيَّا الْحِثِّيَّ بِالسَّيْفِ، وَأَخَذْتَ امْرَأَتَهُ لَكَ امْرَأَةً، وَإِيَّاهُ قَتَلْتَ بِسَيْفِ بَنِي عَمُّونَ. وَالآنَ لاَ يُفَارِقُ السَّيْفُ بَيْتَكَ إِلَى الأَبَدِ، لأَنَّكَ احْتَقَرْتَنِي وَأَخَذْتَ امْرَأَةَ أُورِيَّا الْحِثِّيِّ لِتَكُونَ لَكَ امْرَأَةً. هكَذَا قَالَ الرَّبُّ: هأَنَذَا أُقِيمُ عَلَيْكَ الشَّرَّ مِنْ بَيْتِكَ، وَآخُذُ نِسَاءَكَ أَمَامَ عَيْنَيْكَ وَأُعْطِيهِنَّ لِقَرِيبِكَ، فَيَضْطَجعُ مَعَ نِسَائِكَ فِي عَيْنِ هذِهِ الشَّمْسِ. لأَنَّكَ أَنْتَ فَعَلْتَ بِالسِّرِّ وَأَنَا أَفْعَلُ هذَا الأَمْرَ قُدَّامَ جَمِيعِ إِسْرَائِيلَ وَقُدَّامَ الشَّمْسِ». صموئيل الثاني 12: 7 - 12

المحبة الجسدانية هي المحبة الخاصة باللذة (شهوة الجسد).. والمتعة (شهوة العين).. والرفاهية (تعظم المعيشة).. لأَنَّ كُلَّ مَا فِي الْعَالَمِ: شَهْوَةَ الْجَسَدِ، وَشَهْوَةَ الْعُيُونِ، وَتَعَظُّمَ الْمَعِيشَةِ، لَيْسَ مِنَ الآبِ بَلْ مِنَ الْعَالَمِ. رسالة يوحنا الرسول الأولى 2: 16


المحبة الإنسانية: فيلو
Philo, philo
أي محبة التعامل اليومي مع الناس
التعامل مع الآخر فن يكسب علاقة طيبة ومحبة دائمة، هل ممكن أن نستخدم الكلمة الطيبة والمشجعة في حوارك اليومي مع الآخرين مثل: شكراً.. ربنا يخليك لي.. تعبتك معايا.. من فضلك.. إذا سمحت.. أنت فعلاً إنسان كريم.. أنت مجتهد.. أنت شيك.. يسعدني التعامل معك.. والعديد من العبارات والكلمات الطيبة والمشجعة التي يمكن أن نستخدمها في حوارنا مع غيرنا

لا تبخل بهذه التعبيرات فهي لا تقلل من شأنك إنما ترفعك وتسمو بعلاقاتك مع كل الناس


المحبة الروحية: أغابي هي الممسوحة بالروح القدس، المحبة المقدسة الإلهية، وهذا ما يريده الله منا. أنها ليست محبة بسبب لكنها محبة بالرغم من البغضة والعداوة المقدمة (ضدك) إليك.. أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ، أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ. لوقا 6: 27 - 28
أحبوا.. أحسنوا.. باركوا.. صلوا.. أي يطلب منا ربنا أن نحب.. نحسن.. نبارك.. نصلي

نحب اعداءنا.. لكي تحب من يؤذيك يجب أن تتغاضى عن اخطائه.. مُحْتَمِلِينَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا فِي الْمَحَبَّةِ. رسالة بولس الرسول إلى أهل أفسس 4: 2

نحسن للآخرين.. كيف نحسن إلى أشخاص لا يحبوننا؟ نبحث عن طريق لتقديم العطاء لهم بأي صورة.. في مقابل البغضة والإساءة ينبغي أن نقدم عمل المحبة والإحسان، نمنح مبغضينا الطعام إن جاعوا، والشراب إن عطشوا، والدواء إن مرضوا، والعلاج إن تعرضت حياتهم للخطر في المستشفيات مثلًا، نقدّم أيضًا لهم النصائح لفائدتهم إذا احتاجوا إلى نصيحة وسنحت الفرصة لنصحهم.. وهكذا

نبارك الذين يلعنوننا أي لا نتحدث لهم أو عنهم إلا بما هو جيد.. في مقابل اللعنة ينبغي أن نبارك من يلعننا. وبهذا نقهر الشيطان الذي يريد أن ينشر اللعنة. أما أولاد الله فينشرون البركة والحب

نصلي للمسيئين إلينا فالصلاة تغيرهم وتغيرنا.. الأعداء يحتاجون إلى صلوات لعل الله ينير قلوبهم بمعرفة الحق. إن المحبة هي الدواء الذي يشفى من تملأ الكراهية قلبه. والصلاة بدافع الحب لها قوة عظيمة في طرد شياطين الكراهية من قلوب المبغضين


Share

Monday, August 17, 2015

أمنا القديسة العذراء


لا توجد امرأة تنبأ عنها الأنبياء واهتم بها الكتاب، مثل مريم العذراء.. رموز عديدة عنها في العهد القديم. وكذلك سيرتها وتسبحتها والمعجزات: في العهد الجديد

ما أكثر التمجيدات والتأملات، التي وردت عن العذراء في كتب الآباء..  وما أمجد الألقاب، التي تلقبها بها الكنيسة مستوحاة من روح الكتاب

إنها أمنا كلنا، وسيدتنا كلنا، وفخر جنسنا، الملكة القائمة عن يمين الملك، العذراء الدائمة البتولية، الطاهرة، المملوءة نعمة، القديسة مريم، الأم القادرة المعينة الرحيمة، أم النور، أم الرحمة والخلاص، الكرمة الحقانية

هذه التي ترفعها الكنيسة فوق مرتبة رؤساء الملائكة فنقول عنها في تسابيحها وألحانها: علوتِ يا مريم فوق الشاربيم، وسموت يا مريم فوق السرافيم.مريم التي تربت في الهيكل، وعاشت حياة الصلاة والتأمل منذ طفولتها، وكانت الإناء المقدس الذي اختاره الرب للحلول فيه. أجيال طويلة انتظرت ميلاد هذه العذراء، لكي يتم بها ملء الزمان (غل 4: 4)... وَلكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُودًا مِنِ امْرَأَةٍ، مَوْلُودًا تَحْتَ النَّامُوسِ، لِيَفْتَدِيَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ، لِنَنَالَ التَّبَنِّيَ. رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 4: 4

هذه التي أزالت عار حواء، وأنقذت سمعة المرأة بعد الخطية. . إنها والدة الإله، دائمة البتولية.إنها العذراء التي أتت إلى بلادنا أثناء طفولة المسيح، أقامت في أرضنا سنوات، قدستها خلالها، وباركتها

وهى العذراء التي ظهرت في الزيتون منذ أعوامًا قريبة (1968)، وجذبت إليها مشاعر الجماهير، بنورها، وظهورها، وافتقادها لنا
وهي العذراء التي تجري معجزات في أماكن عديدة، نعيد لها فيها، وقصص معجزاتها هذه لا تدخل تحت حصر

إن العذراء ليست غريبة علينا، فقد اختلطت بمشاعر الأقباط في عمق، خرج من العقيدة إلى الخبرة الخاصة والعاطفة. ما أعظمه شرفًا لبلادنا وكنيستنا أن تزورها السيدة العذراء في الماضي، وأن تتراءى على قبابها منذ سنين طويلة

لم توجد إنسانة أحبها الناس في المسيحية مثل السيدة العذراء مريم.في مصر، غالبية الكنائس تحتفل بعيدها

وفي الطقوس، ما أكثر المدائح والتراتيل، والتماجيد والأبصاليات والذكصولوجيات الخاصة بها، و بخاصة في شهر كيهك. ولها عند أخوتنا الكاثوليك شهر يسمى الشهر المريمي

وفي أديرة الرهبان في مصر يوجد على اسمها: دير البراموس، ودير السريان، ودير المحرق، أي ربع الأديرة الحالية (التسعينات من القرن العشرون).ويوجد دير للراهبات على اسمها في حارة زويلة بالقاهرة. وما أكثر الأديرة والمدارس التي على اسمها في كنائس الغرب

كتاب السيدة العذراء مريم - البابا شنودة الثالث


Share

Wednesday, July 29, 2015

استجابة صلاتك


كيف أشعر أن الله يهتم بي، إن كنت؟ أصلي ولا استجاب
كل صلاة توافق مشيئة الله مستجابة. فإن شعرت أن صلاتك لم تستجب، فلابد

من الجائز أن الله يعد لك خيراً أفضل مما تطلب

أو أن الله سيستجيب طلبك، ولكن في الوقت المناسب حسب حكمته. فلا تستعجل ولا تقلق، إنما آمن باستجابته

تحتاج أيضاً أن تتعود انتظار الرب، كما انتظر أبونا إبراهيم وأعطاه الرب نسلاً في الحين الحسن، وكما أعطى زكريا واليصابات

ومن الجائز أن ما تطلبه ليس مفيداً لك، أو ليس مفيداً الآن. إن الله يعطيك ما ينفعك، وليس حرفية ما تطلبه

أو قد توجد خطية معينة تعوق استجابة صلاتك

من أقوال المتنيح مثلث الرحمات قداسة البابا شنوده الثالث


Share

Wednesday, July 1, 2015

القديس الأنبا موسي الأسود





كان في حياته الأولي عبداً لقوم يعبدون الشمس، جباراً  قوياً، كثير الإفراط في الأكل وشرب الخمر، يقتل ويسرق ويعمل الشر ولا يستطيع أحد أن يقف في وجهه أو يعانده
 
كان في أكثر أوقاته يتطلع الي الشمس ويخاطبها قائلاً: أيتها الشمس إن كنت أنتي الأله فعرفيني.  ثم يقول: "وأنت أيها الأله الذي لا أعرفه، عرفني ذاتك".  فسمع يوماً من يقول له: "إن رهبان وادي النطرون يعرفون الله فاذهب اليهم وهم يعرفونك."
 
فقام لوقته وتقلد سيفه وأتي الي البرية فالتقي بالقديس ايسيذوروس القس، الذي خاف من منظره عندما رآه، فطمأنه موسي قائلاً أنه إنما أتي إليهم ليعرفوه الأله. فأتي به الي القديس مقاريوس الكبير وهذا وعظه ولقنه الأمانة وعمده وقبله راهباً وأسكنه في البرية. فاندفع القديس موسي في عبادات كثيرة تفوق عبادة كثيرين من القديسين وكان الشيطان يقاتله بما كان فيه أولاً من محبة الأكل والشرب وغير ذلك فيخبر القديس ايسيذوروس بذلك، فكان يعزيه ويعلمه كيف يعمل ليتغلب علي حيل الشيطان
 
ويروي عنه أنه كان إذا نام شيوخ الدير، يمر بقلاياتهم ويأخذ جرارهم ويملأها من الماء الذي كان يحضره من بئر بعيدة عن الدير.  وبعد سنين كثيرة في الجهاد حسده الشيطان وضربه بقرحة في رجله أقعدته وطرحته مريضاً. ولما علم أنها من حرب الشيطان، إزداد في نسكه وعبادته حتي صار جسده كخشبه محروقة
 
فنظر الرب الي صبره و أبرأه  من علته وزالت عنه الاوجاع وحلت عليه نعمة الله.  ثم بعد زمان اجتمع لديه خمسمائة أخ، فصار أباً لهم وانتخبوه ليرسموه قساً. ولما حضر أمام البطريرك لرسامته، أراد أن يجربه فقال للشيوخ: "من ذا الذي أتي بهذا الأسود الي هنا؟ اطردوه."  فأطاع وخرج وهو يقول لنفسه: "حسناً عملوا بك ياأسود اللون." غير أن البطريرك عاد فاستدعاه ورسمه ثم قال له: "يا موسي لقد صرت الآن ابيض"
 
واتفق أن مضي مع الشيوخ الي القديس مقاريوس الكبير فقال له: "اني أرى فيكم واحداً له اكليل الشهادة" فأجابه القديس موسي الأسود "لعلي أنا هو، لأنه مكتوب: من قتل بالسيف فبالسيف يقتل"
 
ولما عاد الي ديره لم يلبث طويلاً حتى هجم البربر على الدير. فقال حينئذ للاخوة الذين كانوا عنده: "من شاء منكم أن يهرب فليهرب" .. فقالوا له: "وأنت يا أبانا لماذا لا تهرب؟" فقال: "أنا انتظر هذا اليوم منذ عدة سنوات."
ودخل البربر فقتلوه وسبعة أخوة كانوا معه، غير أن أحد الأخوة اختفى وراء حصير فرأى ملاك وبيده إكليل وهو واقف ينتظره فلم يلبث أن خرج مسرعاً الى البربر فقتلوه أيضا

فلتكن صلاته معنا و لربنا المجد دائما … أمين

Share

Friday, May 29, 2015

لما يكون عندك مسئولية تعمل قداس




 (إن لم تأكلوا جسد ابن الإنسان و دمه فليس لكم حياة فيكم  (يو 53:6



كان أبونا تداوس جورجى ضابطاً بالشرطة ثم تكرس وصار كاهناً و أحب البابا كيرلس السادس وصار على نهجه بعمل قداس كل يوم 
 
فى أحد الأيام كان لابد أن يقابل أحد المسئولين الكبار فلم يعمل القداس و ذهب إليه مبكراً ليلحق به قبل دخوله فى مشاغله الكثيرة و لكنه وجده مشغولاً  وظل هكذا طوال النهار وأنصرف أبونا دون أن يعمل شيئاً 

ذهب إلى البابا فسأله "عملت القداس يا أبونا ؟" فقال "لا ".  فقال " له البابا " لما يكون عندك مسئولية تعمل قداس فيسهلها لك اللـه 
  
عمل القداس فى اليوم الثانى ثم ذهب إلى المسئول وعلى السلم قابل زميلاً قديماً له فرحب به بحرارة و أدخله مكتبه ليشرب القهوة معه وعلم سبب مجيئه , فأتضح أن المسئول هو أحد مرؤوسي هذا الزميل فأنهى لأبونا الإجراءات المطلوبة و انصرف شاكراً لله 

 القداس الإلهى هو أعظم إحتفال يتم على الأرض لأنه فيه يحضر السيد المسيح بنفسه مع ملائكته و قديسيه ليجتمع مع أولاده المؤمنين و يعطيهم جسده و دمه أعظم  عطية فى العالم و يتحد بهم و يكون فيهم 

 و لأنه أعظم لقاء مع الله فهى فرصتك أن تطلب منه كل ما تحتاجه , فضع طلباتك على المذبح ليصلى الكاهن من أجلها أمام الذبيحة المقدسة و الله سيستجيب لأجلك و يفرح بإيمانك و تمسكك بالمذبح و محبتك للكنيسة 

 إهتم بالتناول من الأسرار المقدسة كل أسبوع على الأقل و لو أستطعت ليكن كل يوم و لا تزيد عن 40 يوم حتى لا تكون فريسة سهلة للشياطين 

بركة صلواته تكون معنا آمين 


Share

Tuesday, April 14, 2015

القيامة







يقول القدّيس كيرلّس الأورشليمي على لسان الملاك: [لا أقول للحراس لا تخافوا، بل أقول لكما أنتما. أمّا هم فليخافوا حتى يلمسوا بأنفسهم، وعندئذ يشهدون، قائلين: "بالحقيقة كان هذا ابن الله"] (مت 27: 54). أمّا أنتما فلا تخافوا لأن "المحبّة تطرح الخوف خارجًا" (1يو4: 18
 

يدعو الملاك السيِّد المسيح بيسوع المصلوب مع أنه قام، فإن الصلب قد صار سِمة خاصة بالسيِّد كعمل خلاصي يعبّر فوق كل حدود الزمن، إنه يبقى المسيّا المصلوب القائم من الأموات. فالقيامة لم تنزع عن السيِّد سِمة الصلب بل أكَّدتها وكشفت مفهومها


Share

Tuesday, March 3, 2015

اقتربوا إلى ربنا


إن الصوم الذي لا يؤدي إلى اصلاح السيرة وتقديس الحياة لا يستحق أن يسمى مقدسًا. ولا أن يدعى صومًا

الصوم المقدس هو الذي به نقطع علاقتنا مع الخطية ونعلن استنكارنا لما ارتكبناه من الشرور

ان مثل هذا الصوم يجعل لنفوسنا اجنحة كالملائكة حتى نحلق في سماء الفضيلة والقداسة ونرتفع إلى ربنا

اقتربوا إلى الله فيقترب إليكم.. نقوا أيديكم أيها الخطاة وطهروا قلوبكم يا ذوي الرأيين


Share

Monday, February 23, 2015

سحابة من الشهود






بِالإِيمَانِ.. عُذِّبُوا وَلَمْ يَقْبَلُوا النَّجَاةَ لِكَيْ يَنَالُوا قِيَامَةً أَفْضَلَ
فِي قُيُودٍ أَيْضًا وَحَبْسٍ.. جُرِّبُوا، مَاتُوا قَتْلاً بِالسَّيْفِ 

العبرانيين 11: 35 - 37
 
إذ لنا هؤلاء وغيرهم سحابة من الشهود
الذين لاجل إسم يسوع ذبحوا بكل قسوة وجحود
ولم يقبلوا النجاة لينالوا باسمه قيامة الخلود
فلنطرح كل خطية محيطه بنا مجاهدين بالصبر والصمود



Share

لا تضطرب


لماذا؟ أنت مضطرب يا ابني

أسير علي مياه الآلام، وأمواج الضيقات والأحزان. تطلع يا ابني إليَّ، فإني قادم علي المياه المرة. أنا قادم، لا لتُدهَش من سيري علي المياه، وإنما لأدعوك باسمك

لا تخف، تطلع إليَّ، فتسير نحوي ومعي. تدرك إني سمحت لك بهياج البحر، وأن ما يحل بك هو جزء من خطة حبي لك. إني أبوك المملوء حنوًا، أنا ضابط الكل

تسير معي علي المياه كما في طريق ضيق، لكنه طريق ملوكي آمن. أعبر بك إليَّ حضن أبي لتستقر هناك

القمص تادرس يعقوب ملطي


Share

Sunday, February 15, 2015

لست احتسب لشئ





وَلكِنَّنِي لَسْتُ أَحْتَسِبُ لِشَيْءٍ، وَلاَ نَفْسِي ثَمِينَةٌ عِنْدِي، حَتَّى أُتَمِّمَ بِفَرَحٍ سَعْيِي 
وَالْخِدْمَةَ الَّتِي أَخَذْتُهَا مِنَ الرَّبِّ يَسُوعَ، لأَشْهَدَ بِبِشَارَةِ نِعْمَةِ اللهِ

أعمال الرسل 20: 24

لكل واحد منا خدمة ودور
متخلقناش علشان نعيش لذواتنا في فجور
لكن لنسعي كسفراء وشهود لملكوت النور
فلنتمم إذا مشيئة الله في حياتنا بكل اجتهاد وسرور




Share

Wednesday, February 11, 2015

محبة ربنا في نفوسنا


أَنَا قَدْ أَتَيْتُ بِاسْمِ أَبِي وَلَسْتُمْ تَقْبَلُونَنِي. إِنْ أَتَى آخَرُ بِاسْمِ نَفْسِهِ فَذلِكَ تَقْبَلُونَهُ
يوحنا 5: 43

لم يقبل اليهود الرب يسوع المسيح الذي هو أبن الله وهو الله، لكنهم سيقبلون المحتال الذي يدعو نفسه الله
الأب يوحنا الدمشقي

أما نحن المسيحيين نجيب من يسألنا
أنا أتيت إلى المسيح لا بقدمي بل بقلبي. حيث سمعت الإنجيل هناك آمنت. هناك اعتمدت، فإني إذ آمنت بالمسيح آمنت بالله
القديس أغسطينوس

يعني قول الكتاب المقدس أن المسيح جاء في وحدة الإسم الآب والابن والروح القدس.. أما أضداد المسيح فيأتون بأسماء أنفسهم
فَإِنَّ كَثِيرِينَ سَيَأْتُونَ بِاسْمِي قَائِلِينَ: أَنَا هُوَ الْمَسِيحُ! وَيُضِلُّونَ كَثِيرِينَ. متى 24: 5

من هو هذا الذي قال عنه أنه يأتي باسم نفسه؟ إنه يذكر هنا بطريقة غامضة أن الذي يأتي هو ضد المسيح
القديس يوحنا الذهبي الفم

سمعتم أن ضد المسيح سيأتي باسمه الخاص به، وقد صار الآن أضداد للمسيح كثيرون.. وعن كل الذين ينكرون الرب/الله هم ضد المسيح.. وكل ضد المسيح يقول: إني أبرر ذاتي.. وهؤلاء تقبلون كل واحد منهم بإسمه.. والكثير من أضداد المسيح تتبعون وهم يتكلمون بإسم أنفسهم ويكرمون أنفسهم ولا يكرمون ويمجدون ربنا/الله وإلهنا ولذلك هم أضداد المسيح وهم أضداد ربنا وهم أضداد الله
وَكَمَا سَمِعْتُمْ أَنَّ ضِدَّ الْمَسِيحِ يَأْتِي، قَدْ صَارَ الآنَ أَضْدَادٌ لِلْمَسِيحِ كَثِيرُونَ. رسالة يوحنا الرسول الأولى 2: 18

لقد جاء ربنا يسوع يشهد له الآب، ويتكلم باسم الآب، ويطلب مجده، أما أضداد المسيح فيأتون بأسماء أنفسهم
فَتَقَدَّمَ يَسُوعُ وَكَلَّمَهُمْ قَائِلاً: دُفِعَ إِلَيَّ كُلُّ سُلْطَانٍ فِي السَّمَاءِ وَعَلَى الأَرْضِ، فَاذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ الأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِاسْمِ الآب وَالابْنِ وَالرُّوحِ الْقُدُسِ
لهذا يتم العماد باسم الآب والابن والروح القدس وليس "بأسماء" لأن الآب والابن والروح القدس واحد.. وحينما يتكلم يسوع بإسم الآب.. فهو يتكلم بإسم الآب والروح القدس كما عن نفسه.. وهكذا الأقانيم الثلاثة يدعوا واحد.. فهو الواحد وهو الحياة وهو الحق وهو النور وهو الباراكليت وهو الطريق وهو الحكمة وهو التدبير وهو الذي لا يستعصي عليه شيئ وهو الخالق وهو الذي لا حدود له ولا يحده شيئ.. وغيرها

+++

السيد المسيح يعاتبهم على أنهم لم يعرفوه ويحدد الأسباب

هم يفتشون الكتب ولكنهم لم يفهموها فهي تشهد له

لم يقبلوا إليه لتكون لهم حياة

ليست لهم محبة الله في نفوسهم

هم مهتمين بأنفسهم وليس بالله، ويقبلون المجد من بعضهم البعض

هم لم يؤمنوا بموسى بينما هم يتفاخرون بأنهم يتبعونه

+++

ويكمل قوله في انجيل يوحنا الإصحاح الخامس بقوله

كَيْفَ تَقْدِرُونَ أَنْ تُؤْمِنُوا وَأَنْتُمْ تَقْبَلُونَ مَجْدًا بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ، وَالْمَجْدُ الَّذِي مِنَ الإِلهِ الْوَاحِدِ لَسْتُمْ تَطْلُبُونَهُ؟لاَ تَظُنُّوا أَنِّي أَشْكُوكُمْ إِلَى الآبِ. يُوجَدُ الَّذِي يَشْكُوكُمْ وَهُوَ مُوسَى، الَّذِي عَلَيْهِ رَجَاؤُكُمْ
لأَنَّكُمْ لَوْ كُنْتُمْ تُصَدِّقُونَ مُوسَى لَكُنْتُمْ تُصَدِّقُونَنِي، لأَنَّهُ هُوَ كَتَبَ عَنِّي
فَإِنْ كُنْتُمْ لَسْتُمْ تُصَدِّقُونَ كُتُبَ ذَاكَ، فَكَيْفَ تُصَدِّقُونَ كَلاَمِي؟ والمجد لله دائمًا

إنجيل يوحنا 5: 44 - 47


المجد للآب والإبن والروح القدس.. ثلاثة أقانيم إله واحد آمين


Share

Thursday, January 29, 2015

الكبرياء منبع السقطات


الكبرياء منبع السقطات ـ القديس يوحنا السلمي

الكبرياء جحود لله، صنع الشياطين، ازدراء للناس، أم للادانة، ابن للمدائح، علامة للعقم، ابتعاد عن معونة الله، نذير بضلالة العقل، نصير للسقطات، علة للعصبية، ينبوع للغضب، وليّ لقساوة القلب، جهل بالحنوّ، محاسب مُرّ، قاض ظالم، خصم لله، وأصل للتجديف.. وغيرها

حيثما حلت سقطة فهناك سبق وسكن الكبرياء، لأن حضور الكبرياء ينبئ بحلول السقطة.. فان كان ملاك قد سقط من السماء لكبرياءه فقط دون أي هوى آخر، فلننظر لعلنا نستطيع الصعود إلى السماء بالتواضع فقط دون أية فضيلة أخرى، فإن التكبر اتلاف لمكاسبنا واتعابنا

عاتب شيخ أحد الأخوة على تكبره معاتبة روحية، فأجاب الأخ: اغفر لي يا أبي فاني لست متكبراً
فقال به الشيخ كليّ الحكمة: يا ولدي، أي برهان تعطينا على تكبرك أوضح من قولك: لست متكبراً.. من الخزي أن يفتخر الإنسان بمحاسن غيره، ولكنه منتهي الجنون أن يتباهى بمواهب الله فيه! إن أردت أن تفتخر فافتخر بما حققته قبل أن تولد!! لأن ما حققته بعد ولادتك قد وهبك الله اياه كما سبق ووهبك الولادة نفسها!! وكل الفضائل التي صرت فيها حكيماً بغير عقلك هي وحدها التي حقاً لك!! لأن العقل قد وهبك الله اياه!! بالمثل كافة المحاربات التي خضتها بدون جسدك هي وحدها التي تمت بهمتك أنت!! لأن جسدك ليس لك بل هو خلقة الله

لا تطمئن إلى ذاتك ومصيرك قبل صدور الحكم الأخير عليك.. ولا تتشامخ وأنت من الأرض، لأن كثيرين قد أهبطوا وقد كانوا في السماء

إن الغرور ينشأ من نسيان الزلات، لأن ذكر الزلات يؤدي إلى الإتضاع، فالكبرياء طامة كبرى لنفس فقيرة تتوهم الغني! فتكون في الظلام وتتخيل النور! إن الكبرياء النجس لا يمنعنا من التقدم فقط، بل يسقطنا أيضاً من علو الفضائل! لأن المتكبر لا يحتاج إلى شيطان لاسقاطه، لأنه قد صار شيطاناً وعدواً لذاته. فكما أن الظلام غريب عن النور، فان المتكبر غريب عن الفضيلة. ففي قلوب المتكبرين تنشأ أقوال التجديف بينما في نفوس المتضعين تأملات سماوية


Share

Monday, January 19, 2015

وارثين بحسب وعده الحياة


لأنكم جميعًا أبناء الله بالإيمان بالمسيح يسوع
لانكم كلكم الذين إعتمدتم بالمسيح قد لبستم المسيح
ثم بما أنكم أبناء.. أرسل الله روح إبنه إلى قلوبكم.. وإن كنت إبنًا فوارث لله بالمسيح. غلاطية ٢٦:٣ - ٦:٤
قد آمنا واعتمدنا بإسم المسيح إبن الله.. فصرنا ابناء وارثين بحسب وعده الحياة.. إذ أرسل لنا الآب روح إبنه من علاه.. ساكنًا قلوبنا مغيرًا حياتنا لنسلك بحسب رضاه
كل سنة والجميع بخير وطيبين


Share

Tuesday, January 13, 2015

اعمالك وصبرك






قال المسيح له كل المجد 
 أنــــا عــــارف أعمـــالك وتـعـبـــــك وصـــبـرك
وقـــد احـتـمــلـت ولك صبر وتـعـبـــت من اجــل اســمـــــي ولــــم تـــكــــل
رؤيا يوحنا ٢:٢-٣

عـــارف أعـمــالك ومـقــدر تـعـــب إيديـك 
شـايـف صبــرك واحتـمالك لكل مضـايقيـك 

فــاثـبــت في ايمــانـك الي أن يـــأتـيـــك 

سـاهرآ تـائبـآ ولا تــدع العالـم يـلـهـيــك 

حتي تسمـــع كـلـمـاتـه الـمُـبـهـجــــة لــيـــك 
  "نعمآ ايها العبد الصالح والأمين ادخل الي فرح فاديك" 

Share

Friday, December 26, 2014

ثقتي بربي


ياعدوي مهما بسهامك تجرحني

فانا بيسوع واقف مش محني

اصرخ ليسوع بسرعة يلمحني

وفي ضيقي سلامه يمنحني

مهما اغلط وارجع بيسامحني

من غيره يشيل همومي ومن اتعابي يريحني

ياعدوي مهما بسهامك تجرحني

انا بيسوع واقف مش محني


Share

انتظار الوعد






أَيَّ أُنَاسٍ يَجِبُ أَنْ تَكُونُوا أَنْتُمْ فِي سِيرَةٍ مُقَدَّسَةٍ وَتَقْوَى؟ مُنْتَظِرِينَ 
وَطَالِبِينَ سُرْعَةَ مَجِيءِ يَوْمِ الرَّبِّ، الَّذِي بِهِ تَنْحَلُّ السَّمَاوَاتُ مُلْتَهِبَةً، 
وَالْعَنَاصِرُ مُحْتَرِقَةً تَذُوبُ 
وَلكِنَّنَا بِحَسَبِ وَعْدِهِ نَنْتَظِرُ سَمَاوَاتٍ جَدِيدَة، 
وَأَرْضًا جَدِيدَةً، يَسْكُنُ فِيهَا الْبِرُّ

رسالة بطرس الرسول الثانية 3: 11 - 13



اصل اللي داق حتة من عيشة السماء
وفي حضور الله حس بالراحة والهناء
ونسي همومه وآلامه وشاف من ربه اعتناء
ميقدرش يرجع تاني لمحبة عالم الفناء
ولا يتمسك بشهواته او يعيش لذاته بكبرياء
لكنه لربه خاضع وعايش دايما ع الرجاء
ان مسيحه حيّ وسيأتي عن قريب لينهي كل شقاء



Share

Thursday, December 25, 2014

الرب يقاتل عنكم






الرَّبُّ يُقَاتِلُ عَنْكُمْ وَأَنْتُمْ تَصْمُتُونَ
الخروج 14: 14

ربنا يُدافع عنك ويُظهر حقك ليس فقط على الأرض 
بل بالأكثر في السماء فيعوضك أضعاف ما احتملت



 اذا حل بك ظلم أو اُتهمت زوراً فلا تنزعج ، لأن الله يعرف براءتك وإن تأنى الله الي حين ذلك حتى يُنمي إيمانك وصبرك وتتحلى بالفضائل ، ولكن لا بد أن يسندك فتشعر بسلام ثم يُدافع عنك ويُظهر حقك ليس فقط على الارض بل بالأكثر في السماء فيعوضك أضعاف ما احتملت

يمكنك أن تدافع عن نفسك اذا حدث لك ظلم ، ولكن إن لم يقبلوا دفاعك فاترك الموضوع في يد الله ، وقدم صلوات وميطانيات وأصواماً وبكاء واثقاً من محبته واهتمامه بسماع صوتك وإظهار حقك لأنه الإله العادل الذي لا يحب الظلم 

أبونا يوحنا باقي
Share

Facebook Comments

Popular Posts

My Blog List

Twitter